tr

ما هو انقطاع الطمث؟

انقطاع الطمث هو فترة الحياة التي تتوقف فيها الدورة الشهرية. إنه جزء طبيعي من الشيخوخة ويمثل نهاية سنوات الإنجاب. يحدث انقطاع الطمث عادةً في أواخر الأربعينيات أو أوائل الخمسينيات. ومع ذلك، فإن الأشخاص الذين تمت إزالة المبيضين جراحيًا يتعرضون لانقطاع الطمث الجراحي “المفاجئ”.

يعد انقطاع الطمث الطبيعي، الذي لا يحدث بسبب عملية جراحية أو حالة طبية أخرى، جزءًا طبيعيًا من الشيخوخة. يُعرف انقطاع الطمث بأنه مرور عام كامل دون نزيف الحيض في حالة عدم وجود أي حالة جراحية أو طبية يمكن أن تتسبب في توقف النزيف بشكل مصطنع، مثل وسائل منع الحمل الهرمونية، أو فرط نشاط الغدة الدرقية، أو ارتفاع هرمون البرولاكتين، أو الإشعاع، أو الاستئصال الجراحي للمبيضين.

مع تقدمنا ​​في السن، تبدأ الدورة الإنجابية في التباطؤ وتستعد للتوقف. هذه الدورة مستمرة منذ المراهقة. مع اقتراب سن اليأس، ينتج المبيضان كميات أقل من هرمون يسمى الاستروجين. عندما يحدث هذا الانخفاض، تبدأ دورتك الشهرية في التغير. وقد يصبح غير منتظم ثم يتوقف. قد تحدث تغييرات جسدية أيضًا عندما يتكيف جسمك مع مستويات الهرمونات المختلفة. تعد الأعراض التي تعاني منها في كل مرحلة من مراحل انقطاع الطمث (فترة ما قبل انقطاع الطمث، وانقطاع الطمث، وبعد انقطاع الطمث) جزءًا من تكيف جسمك مع هذه التغييرات.

يصف انقطاع الطمث الأشهر الـ 12 التي لا توجد فيها دورة شهرية. يمكن أن تستمر الفترة التي تسبق انقطاع الطمث من ثماني إلى 10 سنوات (فترة ما حول انقطاع الطمث). تستمر الفترة التي تلي انقطاع الطمث (ما بعد انقطاع الطمث) حتى نهاية حياتك. ويبلغ متوسط ​​سن انقطاع الطمث حوالي 51 عامًا.

  • تحدث التغييرات التي نعتبرها تقليديًا “انقطاع الطمث” عندما يتوقف المبيضان عن إنتاج مستويات عالية من الهرمونات. المبيضان عبارة عن غدد تناسلية تقوم بتخزين البويضات وإطلاقها في قناة فالوب. كما أنها تنتج هرمون التستوستيرون، وكذلك الهرمونات الأنثوية الاستروجين والبروجستيرون. معًا، يتحكم الإستروجين والبروجستيرون في الدورة الشهرية. يؤثر الإستروجين أيضًا على كيفية استخدام جسمك للكالسيوم والحفاظ على مستويات الكوليسترول في الدم.

    مع اقتراب انقطاع الطمث، يتوقف المبيضان عن إطلاق البويضات في قناة فالوب، وتحدث الدورة الشهرية الأخيرة.

ويعتبر انقطاع الطمث يحدث “بشكل طبيعي” عندما يحدث بين سن 45 و55 عاما، وهو جزء طبيعي من الشيخوخة. ومع ذلك، قد تعاني بعض النساء من انقطاع الطمث المبكر نتيجة إما لعملية جراحية (مثل إزالة المبيضين) أو تلف المبيضين (مثل العلاج الكيميائي أو الإشعاع). يسمى انقطاع الطمث الذي يحدث قبل سن 45 عامًا بانقطاع الطمث المبكر. يعتبر انقطاع الطمث الذي يحدث في سن الأربعين أو أقل انقطاع الطمث المبكر. عندما لا يكون هناك سبب طبي أو جراحي لانقطاع الطمث المبكر، يطلق عليه فشل المبيض الأولي.

إذا بدأت تعاني من بعض أو كل الأعراض التالية، فمن المحتمل أنك تدخلين مرحلة انقطاع الطمث:

الهبات الساخنة (شعور مفاجئ بالدفء في جميع أنحاء الجسم).
التعرق الليلي و/أو الهبات الباردة.
جفاف المهبل. الانزعاج أثناء ممارسة الجنس.
إلحاح البول (حاجة ملحة للتبول بشكل متكرر).
صعوبة في النوم (الأرق).
التغيرات العاطفية (التهيج، تقلب المزاج، الاكتئاب الخفيف).
جفاف الجلد، جفاف العين، أو جفاف الفم.

قد يتعرض أيضًا الأشخاص الذين ما زالوا في مرحلة انقطاع الطمث (فترة ما حول انقطاع الطمث) إلى ما يلي:

الرقة في الثديين.
تفاقم متلازمة ما قبل الحيض (PMS).
فترات الحيض غير المنتظمة.
فترات أثقل أو أخف من المعتاد.

قد يواجه بعض الأشخاص أيضًا:

عدم انتظام ضربات القلب
صداع
آلام المفاصل والعضلات
التغيرات في الرغبة الجنسية.
صعوبة في التركيز، وفقدان الذاكرة (عادةً ما يكون مؤقتًا).
زيادة الوزن.
تساقط الشعر أو ترققه.

قد تكون هذه الأعراض علامة على أن المبيضين ينتجان كميات أقل من هرمون الاستروجين أو زيادة التقلبات في مستويات الهرمون. لا يعاني جميع الأشخاص من كل هذه الأعراض. ومع ذلك، يجب على الأشخاص المتأثرين بأعراض ضربات القلب الجديدة أو التغيرات البولية أو الصداع أو غيرها من المشاكل الطبية الجديدة التأكد من عدم وجود سبب آخر لهذه الأعراض.

الحمل الخطير أو الحمل عالي الخطورة؛ هذه هي حالات الحمل التي تعاني من مرض إضافي قبل أو أثناء الحمل، أو حيث يكون هناك خطر الإجهاض أو خطر إعاقة الطفل في عمليات الفحص.

في الحالات التي لا يمكن فيها إجراء الولادة المهبلية الطبيعية، فإن الطريقة المستخدمة هي الولادة القيصرية. في الحالات التي تؤخذ فيها الولادة الطبيعية بعين الاعتبار، يمكن إجراء عملية قيصرية بشكل عاجل، أو يمكن اتخاذ قرار الولادة القيصرية عن طريق التخطيط قبل الولادة. إذا تقرر إجراء عملية قيصرية قبل الولادة، فيمكن تحديد تاريخ ووقت إجراء العملية.

العملية القيصرية هي تقنية ولادة يتم إجراؤها تحت ظروف غرفة العمليات والتخدير. في هذا الإجراء، يتم إخراج الطفل من رحم الأم عن طريق إجراء شق أولاً في البطن ثم في الرحم. ثم يتم إغلاق الشقوق بالغرز وتكتمل الولادة.

الإفراز المهبلي هو السائل الذي يفرز من الغدد الصغيرة في المهبل وعنق الرحم. يتسرب هذا السائل من المهبل يوميًا لطرد الخلايا القديمة والحطام، مما يحافظ على نظافة وصحة المهبل والجهاز التناسلي. قد تحدث الإفرازات المهبلية نتيجة للتغيرات الطبيعية في مستويات هرمون الاستروجين

في حالة هبوط الرحم، تنكسر العضلات المحيطة بالمهبل والأنسجة الضامة والعصب الذي يحمل أعضاء وأنسجة الحوض في مكانها، حيث تضعف الأنسجة العضلية ويحدث الهبوط خارج المهبل. ويحدث لأسباب مثل الولادة الطبيعية، وعدم كفاية هرمون الاستروجين، والشيخوخة.

الأمراض المنقولة جنسيًا التي يمكن علاجها هي: الزهري، والسيلان، والكلاميديا، وداء المشعرات. الأمراض الأربعة الأكثر شيوعًا التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي هي: لا يمكن علاج التهاب الكبد B والهربس البسيط وفيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز) وفيروس الورم الحليمي البشري بشكل كامل