tr

ما هي عملية تجميل المهبل؟

عملية تجميل المهبل، والمعروفة أيضًا بجراحة تضييق المهبل أو جراحة تضييق المهبل، هي عملية جمالية تهدف إلى تضييق المهبل نتيجة تشوه المهبل. من خلال عملية تجميل المهبل يستعيد الأشخاص مظهرهم الجمالي القديم ويتم الحصول على نتائج ناجحة بعد العملية. تكبير المهبل يعطي نتائج سلبية للشخص ويؤثر بشكل كبير على حياته الجنسية. للحصول على معلومات مفصلة عن عملية تجميل المهبل يمكنك قراءة مقالنا “ما هو تضييق المهبل؟”

الغرض من جراحة تجميل المهبل هو إزالة الأنسجة المتوسعة وشد الأنسجة المحيطة بالمهبل. يتم إجراء عملية تجميل المهبل بطريقتين: الطريقة الجراحية وطريقة الليزر. الطريقة الأكثر تفضيلاً لعملية تجميل المهبل هي طريقة الليزر وهي توفر للأشخاص إجراءً غير مؤلم. للحصول على معلومات مفصلة حول عملية تجميل المهبل بالليزر، يمكنك قراءة مقالتنا حول كيفية إجراء عملية تضييق المهبل بالليزر.

تمنح عملية تجميل المهبل للشخص العديد من المزايا حيث تسمح للمهبل باستعادة مظهره السابق. تصبح حياة الناس منظمة مع اختفاء الأوضاع غير الطبيعية في المهبل، أي عندما يعود المهبل المتضخم إلى حالته السابقة. كما أنه يزيد من الرضا من خلال التأثير بشكل إيجابي على المتعة الجنسية والنشوة الجنسية. بعد عملية تجميل المهبل يمكن للمريضة العودة إلى الحياة الطبيعية في وقت قصير.

كم من الوقت تستغرق عملية التعافي بعد عملية تجميل المهبل؟

تتراوح فترة التعافي بعد عملية تجميل المهبل من أسبوع إلى أسبوعين. بعد العملية قد يشعر المريض بالألم والمعاناة حتى لو كانت بسيطة. ومع ذلك، بعد عملية الشفاء، سوف يهدأ الألم والمعاناة.

ما الذي يجب مراعاته بعد عملية تجميل المهبل؟

هناك بعض الشروط التي يجب مراعاتها بعد عملية تجميل المهبل. الأشياء التي يجب مراعاتها هي كما يلي:

يمكن للمريض استخدام مسكنات الألم لتقليل الألم والمعاناة.
إذا كان هناك تورم في منطقة العملية، فيمكن تطبيق الثلج.
يُنصح الأشخاص بالامتناع عن ممارسة الجنس لمدة أربعة إلى ستة أسابيع بعد العملية.
لا ينبغي إجراء تطبيق السدادة وأي عملية جراحية تؤثر على المهبل.

تجميل المهبل هو اسم العملية التي يتم إجراؤها غالبًا لأسباب جمالية. يندرج هذا النوع من الجماليات في مجال التجميل ويتم تنظيمه بحيث تتمكن العديد من النساء من الدخول في حياة جنسية أفضل.

قد يتغير شكل المهبل مع مرور الوقت بسبب التقدم في السن وكثرة الجماع. لا يحدث هذا التغيير عادة بطريقة إيجابية. لذلك يعني في هذه الحالة وضع مسافة بين الشريك والمرأة في الحياة الجنسية. لحل هذه المشاكل يتم تطبيق العلاج التجميلي المهبلي بهدف الحصول على حياة جنسية أكثر صحة وجمالاً.

عندما يتعلق الأمر بجماليات المهبل، فهذا يعني عمومًا جعل المنطقة التناسلية أصغر سنًا. كما يتم إجراء الجراحة التجميلية، والتي أصبحت مفضلة على نطاق واسع في الآونة الأخيرة، من قبل الأطباء. بالإضافة إلى ذلك، في حالات مثل ترهل المهبل أو إعاقة الحركة الهبوطية لشفاه المهبل، يتم إجراء تجميل المهبل ويتم حل المشكلة.

إن تضخم المهبل، الذي أصبح من أكبر المشاكل التي تواجهها النساء مع تقدمهن في السن، يمكن حله بالجراحة. جراحة تضييق المهبل تقضي على هذه المشكلة وتزيل التشوهات من الجسم. بشكل عام يمكن القول أن عملية تضييق المهبل تمت بسبب تدهور الوظائف الجنسية. يعاني الأشخاص من فقدان التركيز بسبب الصوت الصادر من المهبل أثناء الجماع، وهذا يعني أن الزوجين ينفران من بعضهما البعض.

لا يؤثر توسع المهبل على الحياة الجنسية فقط. كما أنه يسبب التهابات في المهبل. تظهر الأبحاث أن النساء اللاتي يعانين من مشاكل في العرض يعانين من مشاكل عدوى أكثر في المهبل. لذلك، يمكن أيضًا اعتبار هذا الوضع سببًا لإجراء الجراحة.

عملية تضييق المهبل ليست عملية جراحية طويلة كما يعتقد. تكتمل العملية بأكملها خلال ساعة إلى ساعتين تقريبًا ويتم تضييق مهبل الشخص إلى الحجم المطلوب. بعد العملية يبقى الشخص تحت الملاحظة لمدة ليلة واحدة ويتم نقله تحت إشراف الطبيب. في اليوم التالي، سيبدأ طبيبك بإجراءات الخروج إذا لم تكن هناك مشاكل. وفي هذا السياق، يتم الانتهاء من العملية برمتها في غضون يومين.

الحمل الخطير أو الحمل عالي الخطورة؛ هذه هي حالات الحمل التي تعاني من مرض إضافي قبل أو أثناء الحمل، أو حيث يكون هناك خطر الإجهاض أو خطر إعاقة الطفل في عمليات الفحص.

في الحالات التي لا يمكن فيها إجراء الولادة المهبلية الطبيعية، فإن الطريقة المستخدمة هي الولادة القيصرية. في الحالات التي تؤخذ فيها الولادة الطبيعية بعين الاعتبار، يمكن إجراء عملية قيصرية بشكل عاجل، أو يمكن اتخاذ قرار الولادة القيصرية عن طريق التخطيط قبل الولادة. إذا تقرر إجراء عملية قيصرية قبل الولادة، فيمكن تحديد تاريخ ووقت إجراء العملية.

العملية القيصرية هي تقنية ولادة يتم إجراؤها تحت ظروف غرفة العمليات والتخدير. في هذا الإجراء، يتم إخراج الطفل من رحم الأم عن طريق إجراء شق أولاً في البطن ثم في الرحم. ثم يتم إغلاق الشقوق بالغرز وتكتمل الولادة.

الإفراز المهبلي هو السائل الذي يفرز من الغدد الصغيرة في المهبل وعنق الرحم. يتسرب هذا السائل من المهبل يوميًا لطرد الخلايا القديمة والحطام، مما يحافظ على نظافة وصحة المهبل والجهاز التناسلي. قد تحدث الإفرازات المهبلية نتيجة للتغيرات الطبيعية في مستويات هرمون الاستروجين

في حالة هبوط الرحم، تنكسر العضلات المحيطة بالمهبل والأنسجة الضامة والعصب الذي يحمل أعضاء وأنسجة الحوض في مكانها، حيث تضعف الأنسجة العضلية ويحدث الهبوط خارج المهبل. ويحدث لأسباب مثل الولادة الطبيعية، وعدم كفاية هرمون الاستروجين، والشيخوخة.

الأمراض المنقولة جنسيًا التي يمكن علاجها هي: الزهري، والسيلان، والكلاميديا، وداء المشعرات. الأمراض الأربعة الأكثر شيوعًا التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي هي: لا يمكن علاج التهاب الكبد B والهربس البسيط وفيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز) وفيروس الورم الحليمي البشري بشكل كامل